الأخبار العاجلة
أنت هنا: الرئيسية » الفلاحة الخليجية » سلطنة عمان :اختتام اجتماعات الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة
سلطنة عمان :اختتام اجتماعات الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة

سلطنة عمان :اختتام اجتماعات الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة

البوابة العربية لأخبار الفلاحة

الساجواني : السلطنة تؤكد على دعمها الكامل لجميع التوصيات التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي
اختتمت مساء أمس اجتماعات الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة والتي عقدت بمسقط خلال الفترة من 24-28 من الشهر الجاري تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية ، وكانت الاجتماعات قد بدأت فعاليتها يوم السبت الموافق 21 سبتمبر 2013 بالاجتماع الوزاري لإقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا وبمشاركة البرازيل والنرويج واسبانيا وايطاليا واندونيسيا، بالإضافة الى اجتماع المانحين وذلك بحضور ممثلو منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) والبنك الدولي واستراليا وكذلك المنظمة العربية للتنمية الزراعية والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والمركز الدولي للزراعة الملحية واللجنة الدولية لتنمية الأراضي الجافة .. ولله الحمد فقد كللت الجهود بالنجاح وبذا يعتبر إعلان مسقط وخطة العمل التنفيذية دعما لمنظومة عمل المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية.
وقد ناقشت الاجتماعات  في أجندتها خلال ايام  الجلسات التقارير التي قدمت من قبل  الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة للخروج بتوصيات تتفق مع مصالح جميع الأقاليم الدولية المشاركة في المعاهدة كما تم مناقشة مجموعة من التقارير من أهمها تقرير تنفيذ النظام المتعدد الإطراف للحصول على الموارد الوراثية النباتية وتقاسم المنافع بين الدول ، ومناقشة تقرير تمويل المعاهدة .وخلال الاجتماعات وجهت أمانة الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة نصيحة للمؤسسات المعنية بالتعاون المثمر في استخدام الموارد الوراثية النباتية والاستخدام المستدام لها .
وقد القى معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية كلمة السلطنة قال فيها : بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي في اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية التنظيمية ، يسرني ان اتقدم اليكم جميعا بخالص الشكر والتقدير على مشاركتكم لنا هذا الحدث العالمي الهام .
واضاف معاليه : لقد تم احاطتي بما تم من مداولات في الاجتماعات التشاورية للأقاليم والتي انعقدت فعالياتها بمسقط خلال الفترة من 22-23 سبتمبر 2013، كما تابعت عن كثب الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي للمعاهدة والذي يعتبر الحدث الهام للمعاهدة وللسلطنة، حيث عقدت فعالياته بمسقط خلال الفترة  من 24 سبتمبر وحتى اليوم 28 سبتمبر 2013م ، وقد سعت سلطنة عمان جاهدة ليكون الاجتماع اضافة نوعية لدور ومهام كلا من الجهاز الرئاسي وأمانة المعاهدة وأن يكون داعما لما تحقق من نتائج وقرارات في الدورات الاربع السابقة للجهاز الرئاسي.
واشار معاليه في كلمته الى ان سلطنة عمان تؤكد على دعمها الكامل لجميع التوصيات التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي إلى جانب النقاط الست في اجتماعات المائدة المستديرة على مستوى رفيع والعمل على الشراكة بين القطاعين العام والخاص من اجل التقاسم المشترك للمنافع من خلال تطوير آليات إضافية لتقاسم المنافع غير النقدية للمعاهدة وإنشاء قيادة إقليمية للتنفيذ والتعاون الفعال من خلال النماذج المصممة لنقل الحزم التكنولوجية وان يتم التخطيط جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات التي تواجه التنوع الاحيائي بشكل عام والموارد الوراثية بشكل خاص ، ونحن على ثقة تامة بأن ما تفضلتم به من مداخلات ومناقشات ومفاوضات على مدى الأيام الخمسة الماضية قد اثمرت في الوصول الى اتفاق في العديد من القضايا المرتبطة أهمها نقل الموارد الوراثية النباتية ومشاريع تقاسم المنافع ونقل التكنولوجيا والشراكات بين القطاعين العام والخاص وحقوق المزارعين. ونأمل بأن يكون ذلك رافدا اساسيا وداعما للمرحلة القادمة من عمر المعاهدة.
كما اشار معاليه في كلمته الى سعي السلطنة بأن يكون اجتماع مسقط هذا مميزا من حيث الاستضافة والتنظيم وأن يكون مكملا لما سبق مناقشته في الاجتماعات التحضيرية السابقة في روما وجنيف وباندونج ومسقط خلال الفترة 2012/2013 حيث قال : إننا إذ نؤكد على أهمية العمل سويا لترجمة مخرجات هذا الاجتماع الى واقع يحفظ مواردنا الوراثية النباتية ويساهم في استدامتها لتعزيز الأمن الغذائي في ظل تغير المناخ.
واختتم معاليه كلمته قائلا :  لا يسعني الا أن اتقدم اليكم بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهم في انجاح هذا الاجتماع من الدول المشاركة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية والهيئات والمراكز الدولية ومؤسسات المجتمع المدني والمزارعين والافراد، واخص بالشكر منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة، والجهاز الرئاسي للمعاهدة وعلى رأسهم سعادة الدكتور جواد مظفري رئيس الجهاز، وأعضاء هيئة المكتب، وكذلك سعادة الدكتور شكيل باتي أمين المعاهدة، وجميع موظفي أمانة المعاهدة على جهودهم وتعاونهم معنا. كما لا يفوتني أن اتقدم بالشكر الجزيل لفريق الترجمة والذين بلا شك كان لمشاركتهم دور فاعل وهام في تواصلنا عبر اللغات الست المعتمدة تحت مظلة الامم المتحدة. واخيرا باسمكم جميعا أتقدم لزملائي بوزارة الزراعة والثروة السمكية بخالص الشكر والتقدير على جهودهم وحرصهم على انجاح هذا الاجتماع بالمستوى الذي يليق بسمعة ومكانة سلطنة عمان، والشكر موصول للجهات المشاركة بديوان البلاط السلطاني وشؤون البلاط السلطاني ووزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه وجامعة السلطان قابوس ومجلس البحث العلمي وجامعة نزوى وجمعيات المزارعين بمحافظات شمال وجنوب الباطنة والظاهرة وجمعية النخيل وجمعية البيئة العمانية .. واخيرا كلمة شكر وامتنان لوزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية العمانية ورجال شرطة عمان السلطانية والبحرية السلطانية العمانية وموظفي المراسم السلطانية على تعاونهم مع اللجنة الرئيسية .. وأغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالتهنئة لرئيس الجهاز الرئاسي وأعضاء هيئة المكتب المنتخبين متمنيا لهم التوفيق في مهام عملهم خلال المرحلة القادمة، كما أتمنى لكم جميعا عودة آمنة لبلدانكم مع حاملين معكم أطيب الذكريات لهذه الايام القليلة التي قضيتموها في مسقط.
والقى سعادة الدكتور جواد مظفري رئيس الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة كلمة قال فيها : ان اجتماع مسقط يعتبر تطور تاريخي في حياة المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية ونشكر حكومة سلطنة عمان على استضافتها لهذا الاجتماع الناجح واعتقد انه من الملائم بالنسبة لاعضاء المعاهدة وحكومة عمان ان يدركوا هذا الزخم الذي تحقق بمبادرة عمان والاستفادة من هذا الزخم في دفع المعاهدة الى المزيد من النجاح .
واضاف : الاجتماع كان فعالا وناجحا من جميع المقاييس وهذا بفضل الدعم الكبير من حكومة سلطنة عمان والتي اكدت على قدرتها على استضافة مثل هذه الاحداث الكبيرة بامتياز واقتدار يحسب لها ونشكر جميع الدول المشاركة في تنظيم هذا الاجتماع وفي تأمين وسائل نجاحه .
والقى سعادة الدكتور شكيل باتي أمين عام المعاهدة اعرب فيها عن شكره للسلطنة على استضافتها لهذا الحدث التاريخي الهام والذي يعتبر من اهم الاحداث الدولية التي عقدت خلال العقدين الماضيين في مجال الزراعة والموارد الوراثية النباتية وقال : ان الاتفاقات التي تمت هنا تقضي بتقاسم المنافع وتوفير نظام متعدد الاطراف وقراراتكم سوف تلهم اعمالنا في تطبيق قرارات المعاهدة في السنتين القادمتين .
واضاف مخاطبا المشاركين : نجحتم في دفع هذه المعاهدة قدما هنا في مسقط الى افاق ارحب والى الاتفاق على تقاسم المنافع والمحافظة على الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة .
هذا وقد تم انتخاب الجهاز الرئاسي سبعة اعضاء في لجنة اوراق التفويض من الاطراف المتعاقدة ( النمسا- كندا- كوت ديفوار – فيجي – جواتيمالا – السودان – باكستان- الاردن ) وتولى السيد فيليب جودكس من النمسا رئاسة اللجنة ، كما عين الجهاز الرئاسي اعضاء المجلس التنفيذي للصندوق الائتماني .
وقد قبل الجهاز الرئاسي توصية لجنة اوراق التفويض بقبول اوراق التفويض الواردة في كلتا القائمتين كما نظر الجهاز الرئاسي في الوثائق المعنونة ” التقرير المالي عن التقدم المحرز في برنامج العمل والميزانية للفترة 2012/2013م ، ومشروع برنامج العمل والموازنة لفترة السنتين 2014/2015 ، كما اطلع الجهاز على الانشطة التي تدعمها الجهات المانحة في اطار الصندوق الخص بالأغراض المتفق عليها .
وقد قرر الجهاز الرئاسي ان عمليات الاستعراض والتي تتعلق بمستوى الدفع بموجب الاتفاق الموحد لنقل المواد اضافة الى تقدير ما اذا كان السداد الالزامي ينطبق ايضا في الحالات حيث تتوفر منتجات تجارية من دون فرض قيود على منتجات اخرى لإجراء مزيد من البحوث والتربية .ورحب الجهاز بالتقرير وهنأ الصندوق على المساهمة الممتازة في بلوغ اهداف المعاهدة الدولية ونوه الجهاز على تعزيز التعاون بين امانتي الصندوق والمعاهدة من اجل زيادة الشفافية والاتصالات وتسليط الضوء على ضرورة مواصلة التعاون مع الصندوق بشأن صون الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة خارج موقعها الطبيعي وتوافرها ، كما دعا الصندوق الى وضع سلم اولويات بالنسبة الى المساعدة المقدمة الى الاطراف المتعاقدة في المعاهدة ، وشملت التوصيات اصدار قرارات من الجهاز الرئاسي تتعلق بالتعاون مع اتفاقية التنوع البيولوجي .
الجدير ذكره ان عدد المشاركين بلغ 724  يمثلون 350من 90 دولة من مختلف قارات العالم اضافة الى حوالي 100 رئيس وفد وعضو مشارك في الاجتماع الوزاري لإقليم الشرق الادنى وشمال افريقيا واجتماع المانحين و8 مشاركين من المنظمات التابعة للأمم المتحدة و26 من المنظمات الحكومية و40 مشاركا من 25 منظمة غير حكومية و60 مشاركا من منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) وأمانة المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للغاذية والزراعة علاوة على 140 مشاركا من سلطنة عمان يمثلون الجهات ذات العلاقة بالموارد الوراثية النباتية .

 
اختتمت مساء أمس اجتماعات الدورة الخامسة للجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة والتي عقدت بمسقط خلال الفترة من 24-28 من الشهر الجاري تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية ، وكانت الاجتماعات قد بدأت فعاليتها يوم السبت الموافق 21 سبتمبر 2013 بالاجتماع الوزاري لإقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا وبمشاركة البرازيل والنرويج واسبانيا وايطاليا واندونيسيا، بالإضافة الى اجتماع المانحين وذلك بحضور ممثلو منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) والبنك الدولي واستراليا وكذلك المنظمة العربية للتنمية الزراعية والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والمركز الدولي للزراعة الملحية واللجنة الدولية لتنمية الأراضي الجافة .. ولله الحمد فقد كللت الجهود بالنجاح وبذا يعتبر إعلان مسقط وخطة العمل التنفيذية دعما لمنظومة عمل المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية.
وقد ناقشت الاجتماعات  في أجندتها خلال ايام  الجلسات التقارير التي قدمت من قبل  الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة للخروج بتوصيات تتفق مع مصالح جميع الأقاليم الدولية المشاركة في المعاهدة كما تم مناقشة مجموعة من التقارير من أهمها تقرير تنفيذ النظام المتعدد الإطراف للحصول على الموارد الوراثية النباتية وتقاسم المنافع بين الدول ، ومناقشة تقرير تمويل المعاهدة .وخلال الاجتماعات وجهت أمانة الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة نصيحة للمؤسسات المعنية بالتعاون المثمر في استخدام الموارد الوراثية النباتية والاستخدام المستدام لها .
وقد القى معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية كلمة السلطنة قال فيها : بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي في اللجنة الرئيسية واللجان الفرعية التنظيمية ، يسرني ان اتقدم اليكم جميعا بخالص الشكر والتقدير على مشاركتكم لنا هذا الحدث العالمي الهام .
واضاف معاليه : لقد تم احاطتي بما تم من مداولات في الاجتماعات التشاورية للأقاليم والتي انعقدت فعالياتها بمسقط خلال الفترة من 22-23 سبتمبر 2013، كما تابعت عن كثب الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي للمعاهدة والذي يعتبر الحدث الهام للمعاهدة وللسلطنة، حيث عقدت فعالياته بمسقط خلال الفترة  من 24 سبتمبر وحتى اليوم 28 سبتمبر 2013م ، وقد سعت سلطنة عمان جاهدة ليكون الاجتماع اضافة نوعية لدور ومهام كلا من الجهاز الرئاسي وأمانة المعاهدة وأن يكون داعما لما تحقق من نتائج وقرارات في الدورات الاربع السابقة للجهاز الرئاسي.
واشار معاليه في كلمته الى ان سلطنة عمان تؤكد على دعمها الكامل لجميع التوصيات التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع الخامس للجهاز الرئاسي إلى جانب النقاط الست في اجتماعات المائدة المستديرة على مستوى رفيع والعمل على الشراكة بين القطاعين العام والخاص من اجل التقاسم المشترك للمنافع من خلال تطوير آليات إضافية لتقاسم المنافع غير النقدية للمعاهدة وإنشاء قيادة إقليمية للتنفيذ والتعاون الفعال من خلال النماذج المصممة لنقل الحزم التكنولوجية وان يتم التخطيط جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي لمواجهة التحديات التي تواجه التنوع الاحيائي بشكل عام والموارد الوراثية بشكل خاص ، ونحن على ثقة تامة بأن ما تفضلتم به من مداخلات ومناقشات ومفاوضات على مدى الأيام الخمسة الماضية قد اثمرت في الوصول الى اتفاق في العديد من القضايا المرتبطة أهمها نقل الموارد الوراثية النباتية ومشاريع تقاسم المنافع ونقل التكنولوجيا والشراكات بين القطاعين العام والخاص وحقوق المزارعين. ونأمل بأن يكون ذلك رافدا اساسيا وداعما للمرحلة القادمة من عمر المعاهدة.
كما اشار معاليه في كلمته الى سعي السلطنة بأن يكون اجتماع مسقط هذا مميزا من حيث الاستضافة والتنظيم وأن يكون مكملا لما سبق مناقشته في الاجتماعات التحضيرية السابقة في روما وجنيف وباندونج ومسقط خلال الفترة 2012/2013 حيث قال : إننا إذ نؤكد على أهمية العمل سويا لترجمة مخرجات هذا الاجتماع الى واقع يحفظ مواردنا الوراثية النباتية ويساهم في استدامتها لتعزيز الأمن الغذائي في ظل تغير المناخ.
واختتم معاليه كلمته قائلا :  لا يسعني الا أن اتقدم اليكم بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهم في انجاح هذا الاجتماع من الدول المشاركة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية والهيئات والمراكز الدولية ومؤسسات المجتمع المدني والمزارعين والافراد، واخص بالشكر منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة، والجهاز الرئاسي للمعاهدة وعلى رأسهم سعادة الدكتور جواد مظفري رئيس الجهاز، وأعضاء هيئة المكتب، وكذلك سعادة الدكتور شكيل باتي أمين المعاهدة، وجميع موظفي أمانة المعاهدة على جهودهم وتعاونهم معنا. كما لا يفوتني أن اتقدم بالشكر الجزيل لفريق الترجمة والذين بلا شك كان لمشاركتهم دور فاعل وهام في تواصلنا عبر اللغات الست المعتمدة تحت مظلة الامم المتحدة. واخيرا باسمكم جميعا أتقدم لزملائي بوزارة الزراعة والثروة السمكية بخالص الشكر والتقدير على جهودهم وحرصهم على انجاح هذا الاجتماع بالمستوى الذي يليق بسمعة ومكانة سلطنة عمان، والشكر موصول للجهات المشاركة بديوان البلاط السلطاني وشؤون البلاط السلطاني ووزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه وجامعة السلطان قابوس ومجلس البحث العلمي وجامعة نزوى وجمعيات المزارعين بمحافظات شمال وجنوب الباطنة والظاهرة وجمعية النخيل وجمعية البيئة العمانية .. واخيرا كلمة شكر وامتنان لوزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية العمانية ورجال شرطة عمان السلطانية والبحرية السلطانية العمانية وموظفي المراسم السلطانية على تعاونهم مع اللجنة الرئيسية .. وأغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالتهنئة لرئيس الجهاز الرئاسي وأعضاء هيئة المكتب المنتخبين متمنيا لهم التوفيق في مهام عملهم خلال المرحلة القادمة، كما أتمنى لكم جميعا عودة آمنة لبلدانكم مع حاملين معكم أطيب الذكريات لهذه الايام القليلة التي قضيتموها في مسقط.
والقى سعادة الدكتور جواد مظفري رئيس الجهاز الرئاسي للمعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة كلمة قال فيها : ان اجتماع مسقط يعتبر تطور تاريخي في حياة المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية ونشكر حكومة سلطنة عمان على استضافتها لهذا الاجتماع الناجح واعتقد انه من الملائم بالنسبة لاعضاء المعاهدة وحكومة عمان ان يدركوا هذا الزخم الذي تحقق بمبادرة عمان والاستفادة من هذا الزخم في دفع المعاهدة الى المزيد من النجاح .
واضاف : الاجتماع كان فعالا وناجحا من جميع المقاييس وهذا بفضل الدعم الكبير من حكومة سلطنة عمان والتي اكدت على قدرتها على استضافة مثل هذه الاحداث الكبيرة بامتياز واقتدار يحسب لها ونشكر جميع الدول المشاركة في تنظيم هذا الاجتماع وفي تأمين وسائل نجاحه .
والقى سعادة الدكتور شكيل باتي أمين عام المعاهدة اعرب فيها عن شكره للسلطنة على استضافتها لهذا الحدث التاريخي الهام والذي يعتبر من اهم الاحداث الدولية التي عقدت خلال العقدين الماضيين في مجال الزراعة والموارد الوراثية النباتية وقال : ان الاتفاقات التي تمت هنا تقضي بتقاسم المنافع وتوفير نظام متعدد الاطراف وقراراتكم سوف تلهم اعمالنا في تطبيق قرارات المعاهدة في السنتين القادمتين .
واضاف مخاطبا المشاركين : نجحتم في دفع هذه المعاهدة قدما هنا في مسقط الى افاق ارحب والى الاتفاق على تقاسم المنافع والمحافظة على الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة .
هذا وقد تم انتخاب الجهاز الرئاسي سبعة اعضاء في لجنة اوراق التفويض من الاطراف المتعاقدة ( النمسا- كندا- كوت ديفوار – فيجي – جواتيمالا – السودان – باكستان- الاردن ) وتولى السيد فيليب جودكس من النمسا رئاسة اللجنة ، كما عين الجهاز الرئاسي اعضاء المجلس التنفيذي للصندوق الائتماني .
وقد قبل الجهاز الرئاسي توصية لجنة اوراق التفويض بقبول اوراق التفويض الواردة في كلتا القائمتين كما نظر الجهاز الرئاسي في الوثائق المعنونة ” التقرير المالي عن التقدم المحرز في برنامج العمل والميزانية للفترة 2012/2013م ، ومشروع برنامج العمل والموازنة لفترة السنتين 2014/2015 ، كما اطلع الجهاز على الانشطة التي تدعمها الجهات المانحة في اطار الصندوق الخص بالأغراض المتفق عليها .
وقد قرر الجهاز الرئاسي ان عمليات الاستعراض والتي تتعلق بمستوى الدفع بموجب الاتفاق الموحد لنقل المواد اضافة الى تقدير ما اذا كان السداد الالزامي ينطبق ايضا في الحالات حيث تتوفر منتجات تجارية من دون فرض قيود على منتجات اخرى لإجراء مزيد من البحوث والتربية .ورحب الجهاز بالتقرير وهنأ الصندوق على المساهمة الممتازة في بلوغ اهداف المعاهدة الدولية ونوه الجهاز على تعزيز التعاون بين امانتي الصندوق والمعاهدة من اجل زيادة الشفافية والاتصالات وتسليط الضوء على ضرورة مواصلة التعاون مع الصندوق بشأن صون الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة خارج موقعها الطبيعي وتوافرها ، كما دعا الصندوق الى وضع سلم اولويات بالنسبة الى المساعدة المقدمة الى الاطراف المتعاقدة في المعاهدة ، وشملت التوصيات اصدار قرارات من الجهاز الرئاسي تتعلق بالتعاون مع اتفاقية التنوع البيولوجي .
الجدير ذكره ان عدد المشاركين بلغ 724  يمثلون 350من 90 دولة من مختلف قارات العالم اضافة الى حوالي 100 رئيس وفد وعضو مشارك في الاجتماع الوزاري لإقليم الشرق الادنى وشمال افريقيا واجتماع المانحين و8 مشاركين من المنظمات التابعة للأمم المتحدة و26 من المنظمات الحكومية و40 مشاركا من 25 منظمة غير حكومية و60 مشاركا من منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) وأمانة المعاهدة الدولية للموارد الوراثية النباتية للغاذية والزراعة علاوة على 140 مشاركا من سلطنة عمان يمثلون الجهات ذات العلاقة بالموارد الوراثية النباتية .

المصدر موقع وزارة الزراعة لسلطنة عمان
الرابط : من هنا

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى