الأخبار العاجلة
أنت هنا: الرئيسية » الزيتون » “سلسلة الزيتون.. آفاق واعدة من أجل تنمية فلاحية مستدامة” شعار النسخة الثالثة للملتقى الوطني للزيتون بمدينة العطاوية
“سلسلة الزيتون.. آفاق واعدة من أجل تنمية فلاحية مستدامة” شعار النسخة الثالثة للملتقى الوطني للزيتون بمدينة العطاوية

“سلسلة الزيتون.. آفاق واعدة من أجل تنمية فلاحية مستدامة” شعار النسخة الثالثة للملتقى الوطني للزيتون بمدينة العطاوية

تقام خلال الفترة الممتدة ما بين 19 و22 أكتوبر المقبل النسخة الثالثة للملتقى الوطني للزيتون بمدينة العطاوية بإقليم السراغنة تحت شعار “سلسلة الزيتون.. آفاق واعدة من أجل تنمية فلاحية مستدامة”.

ويشكل هذا الملتقى، المنظم من قبل جمعية الملتقى الوطني للزيتون والفيدرالية البيمهنية للزيتون تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري، وبشراكة مع مجلس جهة مراكش أسفي وعمالة إقليم قلعة السراغنة والغرفة الفلاحية لجهة مراكش أسفي والمجلس الإقليمي لقلعة السراغنة والمجلس البلدي للعطاوية، فرصة سانحة لإنعاش وتعزيز الاستثمار بقطاع الزيتون، بالإضافة إلى توطيد الشراكات والانفتاح والتعريف بالتكنولوجيا الحديثة بالقطاع.

وتتطلع دورة هذه السنة بعد النجاح الذي عرفته الدورتين السابقتين، حسب بلاغ للمديرية الجهوية للفلاحة مراكش أسفي، لجعل هذا الملتقى موعدا سنويا للمهنيين والباحثين والمؤسسات المعنية بتنمية قطاع الزيتون قصد تبادل الخبرات والتجارب المتعلقة بهذه السلسلة.

ويندرج هذا الملتقى في إطار العمليات المصاحبة لتعزيز دينامية تنمية سلسلة الزيتون وتثمين مكتسبات مخطط المغرب الأخضر جهويا ووطنيا، حيث يعتبر الزيتون من أهم سلاسل الإنتاج الفلاحي بالجهة وتمتد مساحته على ما يزيد عن 205 ألف هكتار أي ما يعادل 20 بالمائة من مساحة الزيتون الوطنية.

وتقام هذه التظاهرة على مساحة ثلاثة هكتارات، منها 4500 متر مربع مغطاة تجمع أكثر من 100 عارض وتروم استقطاب أزيد من 12000 زائر.

وسيشهد الملتقى تنظيم برنامج غني بالندوات والورشات، بالإضافة إلى تخصيص فضاء للاستشارة الفلاحية، وتتويج المنتجين المتميزين في قطاع الزيتون على صعيد الجهة.

ونظرا للدعم الذي يحظى به هذا الملتقى من طرف السلطات المحلية والإقليمية وكذا المنتخبين وجميع الفاعلين بالقطاع، فمن المنتظر أن تعرف هذه النسخة مشاركة مكثفة للمهنيين والفاعلين بالقطاع.

وحضي قطاع الزيتون منذ 2009 بأهمية خاصة في إطار المخطط الفلاحي الجهوي، إذ تعرف الجهة انطلاق 26 مشروعا من الدعامة الأولى و23 مشروعا من الدعامة الثانية.

وقد مكنت هذه المشاريع من توسيع المساحات المغروسة ب 50 ألف هكتار إضافية ما بين 2009 و2016، فضلا عن إنشاء 10 وحدات عصرية لإنتاج زيت الزيتون بطاقة إجمالية تزيد عن 1000 طن في اليوم.

يشار إلى أن جهة مراكش أسفي تساهم بنسبة 22 بالمائة من الإنتاج الوطني للزيتون و6 بالمائة من صادرات مصبرات الزيتون و10 بالمائة من صادرات زيت الزيتون.

المصدر : http://www.almouhitalfilahi.com/?p=13677

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى