الأخبار العاجلة
أنت هنا: الرئيسية » الفلاحة المغربية » تزنيت تحتضن المعرض الوطني الأول لتنمية للمراعي
تزنيت تحتضن المعرض الوطني الأول لتنمية للمراعي

تزنيت تحتضن المعرض الوطني الأول لتنمية للمراعي

تحتضن مدينة تزنيت، في الفترة الممتدة بين 21 و 24، يوليوز الجاري، ولأول مرة بالمغرب النسخة الأولى من المعرض الوطني لتنمية المراعي.

وكشفت المديرية الإقليمية للفلاحة بتيزنيت، خلال ندوة صحفية، عن برنامج وتفاصيل المعرض الذي سيعرف مشاركة ست جهات مغربية تنتشر فيها المراعي ويقصدها الرحل في فترات مختلفة من السنة، وهي جهة الشرق، درعة تافيلالت، سوس ماسة، كلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، فضلا على جهة الداخلة واد الذهب.

أن هذا الملتقى يروم ايضا تثمين المنتجات المجالية الرعوية، إلى جانب تثمين وإبراز الموروث الثقافي للساكنة الرعوية، وخلق أرضية لتقوية اللحمة الاجتماعية بين مختلف شرائح الرحل، مع تبادل التجارب والخبرات في مجال استغلال وتدبير الموارد الرعوية بين الأطر والباحثين ومختلف التنظيمات المهنية الرعوية. وأشاروا إلى أن الأنشطة المقررة في إطار هذا المعرض تنقسم إلى شقين، أولهما يخص التنشيط الثقافي والفني، بينما يهم الشق الثاني الجانب  الاقتصادي المتمثل في إقامة معرض على مساحة 4500 متر مربع، يضم على الخصوص أربعة أروقة مخصصة لعرض المنتجات المحلية لممثلي الجهات المشاركة، والتعريف بالمؤسسات ذات العلاقة بقطاع المراعي وتربية الماشية، وتقديم العروض المرتبطة بتربية الماشية، بالإضافة إلى رواق لإبراز مقومات الحياة اليومية الثقافية للرعاة الرحل.

وأوضح المدير الجهوي للفلاحة لسوس ماسة، السيد هرو أبرو، أن  تنظيم هذا المعرض يندرج في إطار الشطر الأول من البرنامج الوطني لتنمية المراعي وتنظيم ظاهرة الترحال، والذي يشمل ست  جهات من المملكة هي جهة الشرق، وجهة درعة تافيلالت، وجهة سوس ماسة، وجهة كلميم واد نون، وجهة العيون الساقية الحمراء، وجهة الداخلة واد الذهب، مشيرا إلى أن المراعي في هذه الجهات الست، تمتد على مساحة 49 مليون هكتار ، وتمثل حولي 92 في المائة من المساحة الإجمالية للمراعي على صعيد المملكة، والتي تقدر بحوالي 53 مليون هكتار.

وأكد السيد أبرو  أن هذا البرنامج،  الذي يعد ثمرة استراتيجية لمخطط المغرب الأخضر، يوخى  الحد من مجموعة من الإشكالات التي أضحت تهدد استقرار اقتصادات ساكنة هذه المناطق الرعوية، والتي يشكل فيها النشاط الرعوي أهم مصدر للدخل، بالإضافة إلى الاثار السلبية على المستويين الاجتماعي والبيئي، والناجمة عن تدهور الغطاء النباتي الرعوي بسبب الاستغلال المفرط، أو نتيجة لتوالي سنوات الجفاف.

للإشارة فإن برنامج تنمية المراعي وتنظيم الترحال بإقليم تيزنيت تساهم في تمويله دولة قطر إلى جانب الجهات المغربية المختصة، حيث سيكلف تنفيذه استثمارا ماليا بقيمة تناهز 97 مليون درهم، وسيتم إنجازه على مدى ثلاث سنوات. أما بخصوص مكونات البرنامج، فتشمل على الخصوص إحداث محميات رعوية، وغرس الشجيرات العلفية على مساحات شاسعة من شأنها التخفيف من العبء على الكسابة، لاسيما منهم الرحل، خصوصا خلال سنوات الجفاف، وتنظيم الكسابة وتقوية قدراتهم، وتحسين إنتاجية هذه المجالات المهيأة، وتقوية شبكة نقط الماء الخاصة بتوريد الماشية، وذلك وفق منظور يراعي التوزيع الجغرافي الأمثل للنقط الثابتة للمساهمة في التدبير الأمثل للموارد الرعوية.

 

وتجدر الاشارة الى أن المهرجان هو ثمرة استراتيجية مخطط المغرب الأخضر الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس  سنة 2008 بمناسبة تنظيم الدورة الأولى للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس، ويهدف بالأساس الحوار، وتنظيم ملتقيات تضم مهتمين وباحثين وذوي الخبرة في مجال الرعي وتنظيم المراعي لوضع حد لمجموعة من الإشكالات التي أضحت تهدد استقرار اقتصادات ساكنة هذه المناطق الرعوية، والتي يشكل فيها النشاط الرعوي أهم مصدر قوتها.

وكشف المنظمون عن برنامج الدورة الأولى، وتشمل تدخلات محورية واستراتيجية تهم إحداث محميات رعوية وغرس الشجيرات العلفية على مساحات شاسعة.

 

 

 

المصدر : http://www.alyaoum24.com/655431.html

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى